الخميس، 29 نوفمبر، 2012

الصحافية الأوكرانية المخطوفة في سوريا تؤكد عملها لصالح المخابرات الروسية




أكدت الصحافية الاوكرانية انخار كوتشنيفا التي خطفها مقاتلون سوريون معارضون الشهر الفائت، في شريط مصور جديد بثه ناشطون على الانترنت انها تعمل لصالح المخابرات السورية والروسية.

وظهرت الصحافية في الشريط وهي تقول بالعربية “اسمي انخار كوتشنيفا وانا مواطنة اوكرانية مواليد عام 1972 وجئت الى دمشق في الشهر الاول من عام 2012 بصفة صحافية مع بطاقة صحافية مزورة لكن شغلي (عملي) الاساسي كان الترجمة ما بين الضباط الروس والضباط السوريين”.
وبدت كوتشنيفا التي خطفت في التاسع من تشرين الاول/اكتوبر بصحة جيدة في الشريط.
واضافت “جئت الى هنا باوامر من المخابرات الروسية وتم اختطافي بينما كنت راجعة من طرطوس (غرب) الى الشام وكان معي نقيب لحمايتي” طالبة من “الحكومة الروسية والاكرونية يقوموا بمطالب الخاطفين”، دون ان تحدد هوية الخاطفين او مطالبهم.
واشارت الى انها “شاركت بمعركة باب عمرو ومعركة الزبداني وكنت اترجم لضابط روسي بيتر بيتروف وضباط من سوريا عصام زهر الدين وعلى خزام” في اشارة منها الى المعارك الضارية التي جرت في حي بابا عمرو في حمص (وسط) بداية كانون الثاني/يناير 2012.
واكدت انها “عندما جئت الى الشام (دمشق) كان لي لقاء مع اللواء اصف شوكت” وهو زوج شقيقة الرئيس السوري بشار الذي قضى مع عدد من كبار المسؤوليين بانفجار وقع في مقر امني في تموز/يوليو 2012 “والذي وجهني الى حمص”.
كما اشارت الى وجودها في بناء الاركان العامة في دمشق 26 ايلول/سبتمبر لدى حدوث الانفجار حيث “كان هناك اجتماع مهم وانا كنت اترجم”.
واوضح الشريط بطاقة صحافية وجواز سفرها ممهورا بتاشيرة دخول الى سوريا.

وهذا الفيديو الذي يبين اعترافاتها: 



المصدر أخبار البلد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق