الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2012

ماهو غاز السارين ولماذا قد يستخدمه الأسد في سوريا!!؟







مع إشارة مصادر أمريكية إلى قيام النظام السوري بتجهيز مركبات تدخل في إعداد غاز السارين القاتل وتسارع التحذيرات الدولية لدمشق من مغبة الإقدام على استخدام الأسلحة الكيماوية ضد الثوار والأهداف المدنية يثور التساؤل حول طبيعة هذا الغاز والآثار التي يتركها.


تصنف وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA غاز السارين ضمن قائمة "غازات الأعصاب" وهو يأتي بشكل سائل دون لون أو رائحة، وتصنفه الأمم المتحدة من بين "أسلحة الدمار الشامل".



وظهر الغاز إلى الوجود في منتصف العقد الثالث من القرن الماضي، وذلك خلال قيام علماء في ألمانيا بالبحث عن وسيلة لتطوير مركب كيماوي جديد مضاد للحشرات، واختير اسمه من خلال تركيب أحرف لأسماء مخترعيه.



تأثيرات السارين


يمكن لغاز السارين دخول الجسم من خلال الاستنشاق أو عبر المسام الجلدية، علماً أن لدى البخار الناتج عنه قدرة كبيرة على دخول المسام وقد يترك آثاره المدمرة على الجهاز العصبي لفترة طويلة، حتى في حال الحصول على العلاج المناسب.


ويعتبر هذا الغاز أكثر سمي�'ة من السيانيد بمئات المرات، ويمكن أن تبدأ العوارض بالظهور على المصاب خلال دقائق، عبر ملاحقة سيلان أنفه وضيق تنفسه وتقلص حدقة العين.



ويفقد المصاب بعد ذلك القدرة على التحكم بعضلاته وردود فعل جسده، مع نوبات من القيء ، ليتبع ذلك الوفاة بعد تقلصات شديدة للعضلات تؤدي إلى الاختناق.



استخدام السارين كسلاح كيماوي


تعود المحاولات الأولى لاستخدام هذا الغاز في الحروب إلى الحقبة النازية في ألمانيا، إذ وضعت مخططات لإنتاجه على نطاق واسع خلال الحرب العالمية الثانية، ولكنها لم تكتمل.


وخلال بداية الحرب الباردة في العقد الخامس من القرن الماضي، جرى إنتاج السارين في دول الكتلتين، الشرقية والغربية، بهدف استخدامه في الحروب، لكن التقارير الأولى حول لجوء الجيوش إليه في حروب نظامية تعود إلى فترة الثمانينيات، خلال الحرب بين العراق وإيران.


وتشير تقارير إلى أن الجيش العراقي استخدم هذا الغاز - ضمن مواد أخرى - في العملية العسكرية التي نفذها عام 1988 ضد مناطق كردية، وخاصة مدينة حلبجة، وأدى ذلك إلى مقتل الآلاف.

وفي عام 1994، قامت جماعة دينية يابانية تدعى "أوم شينريكو" بإطلاق كميات من الغاز في مترو الأنفاق بالعاصمة طوكيو، ما أدى إلى مقتل 13 شخصا.


يشار إلى أن معاهدة الحد من انتشار الأسلحة الكيماوية التي أشرفت عليها الأمم المتحدة عام 1993، ووقعت عليها 162 دولة، تحظر إنتاج وتخزين واستخدام السارين، وتحض كافة الدولة الموقعة على احترام ذلك.



لماذا قد تستخدم سوريا هذا الغاز!؟


تعتقد دوائر المخابرات الغربية منذ سنوات أن لدى سوريا مخزون كبير ومتنوع من الأسلحة الكيماوية، وهو أمر لم تنفه دمشق بشكل كامل، بل اكتفت بالقول إنها "لن تستخدم هذه الأسلحة - إن وجدت - ضد شعبها" وفقاً لوزارة الخارجية السورية.


ويرى خبراء أن النظام السوري قد يقدم على استخدام هذا الغاز لمحاولة وقف التقدم السريع لقوات المعارضة السورية، إذ أنه سيوفر بالنسبة إليها الكثير من المجهود العسكري، كما أنها تعتقد بأن تأثيراته ستكون رادعة بالنسبة لجهات في الداخل والخارج.


المصدر: سي إن إن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق