الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

رياض الأسعد :سنقاضي بعد اسقاط النظام كل من سفك دماء السوريين بمن فيه نصرالله

 

الإثنين 26 تشرين الثاني 2012

أكد قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد

أن الثورة السورية "شابة"، وأن 90 % من شباب سوريا يشاركون فيها، مشيرا في حوار مع "الوطن"، إلى أن "النظام الإيراني هو من يقود الأزمة السورية، عوضاً عن قوات الرئيس السوري بشار الأسد وعصابته"، لافتا إلى أن "زيارة رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني إلى دمشق هي تعزيزٍ للموقف الأسدي لأسبابٍ طائفية"، ومؤكدا أن "لدى الثوار تسجيلات لمعتقلين إيرانيين سيتم بثها بعد انتصار الثورة، ومقاضاة كل من ساهم في سفك دماء الشعب السوري دون استثناء أحد، والأسد على رأس القائمة وإن طالت الدنيا، ولو وصل الأسد للقمر لن يتنازل الشعب السوري عن محاكمته"، وأشار الأسعد في هذا الصدد إلى الدور الذي تلعبه عناصر حزب الله وأمينه العام حسن نصر الله وأنه "لن يستثنى أيضا من المحاكمة"، كما "لن تستثنى دول – إن توفر الإثبات – تورطت في إراقة الدم السوري، ومن ضمنها روسيا".
وحول صعوبة الإعلان عن مناطق محررة، قال الأسعد "إن ذلك يفترض امتلاك الثوار للسلاح المضاد للطائرات، وهو ما لا نملكه حتى اليوم".
وعلى الصعيد السياسي قال الأسعد "إن الائتلاف السوري ليس له علاقة بالوضع العسكري، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن بعض السياسيين يطلقون تصريحات عسكرية على الشاشات، من الفنادق الفخمة، ولا علاقة لهم بالأمر الميداني مطلقا".

 

المصدر : كلنا شركاء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق